Now Reading
هند صبري تحلم بهذا المنصب!

هند صبري تحلم بهذا المنصب!

Avatar
هند صبري تحلم بهذا المنصب!

 

كشفت الفنانة التونسية “هند صبري” عن طموحها في العمل بالمجال السياسي، قبل دخولها مجال التمثيل.

وبينت خلال حلولها ضيفة في برنامج “حوارات مع عباس”، والذي يقدمه الفنان “عباس أبو الحسن”، أنها كانت تتمنى دخول عالم العلاقات الدولية حتى تُصبح وزيرة خارجية أو سفيرة، قائلة: “كنت أتمنى أن أصبح وزيرة أو سفيرة أو دبلوماسية، لأني أحب العلاقات الدولية، وطوال عمري لم يكن عندي حس فني وأنظر في المرآة وأمثل، بالعكس كنتُ دحيحة جداً وأحب المدرسة، وكنت الأولى على الفصل والتفوق الدراسي كان بالنسبة لي مهماً جداً”.

كما تحدّثت صبري عن حساسيتها الزائدة، مشيرة انها عالجت نفسها نفسياً لفترة معينة بسبب جملة كانت تقولها لها والدتها وهي “أنت يديك الإثنتين شمال” بمعنى انها لا تعرف ان تقوم بأي أمر بطريقة صحيحة، وهذا ما حصل بالفعل حيث وجدت نفسها بعد أن كبرت انها لا تعرف ان تطبخ او تستخدم الإبرة او أي شيء أخر.

ولفتت هند صبري ان شخصيتها (ليست أفضل شخصية لممثل) فالممثل يجب ان يكون مطيعاً الى حدّ ما وصبوراً جداً  ومرناً ويستمع الى أوامر المخرج بحذافيرها، بينما شخصيتها عكس ذلك تماماً، فهي تمتلك وجهة نظر خاصة ورؤية وفي صراع دائم مع نفسها ان تمتثل لتوجيهات المخرجين الذين وصفتهم بمايسترو العمل الذين يقومون بإخراجه لذلك وجدت متنفّساً آخر كونها منتجة منفّذة.

وأشارت أنها تعرّضت لموقف محرج قبل الشهرة، حيث توجّهت كمعجبة لأحدى الفنانات لتلقط معها صورة تذكارية لكنها صُدمت بعد ان رفضت الأخيرة إلتقاط الصورة معها (ارفضت ذكر إسمها). وأضافت ان هذا الموقف جعلها توافق على إلتقاط الصور مع المعجبين مهما كانت حالتها ومهما كانت متعبة أو شكلها سيء وعلّمتها ان جبر خواطر الأخرين هو الأهم.

See Also
بلمسة رومانسية.. حنان بركة ''HB" تطلق ''أنا والليل''

ولفتت “صبري” أنها “تحنّ” الى حياة ما قبل السوشال ميديا وأشارت انها تشعر بالأزمة او الهّوة بين الأجيال مع ابنَتيها.

 وفي نقاش حول الأديان، أشارت “صبري” ان أغلب الأشخاص يتربّون على الخوف من الدين وليس على السعي لمعرفة الله والتقرّب منه. واشارت ان ابنتها الكبرى علياء، “شولة” او تستخدم اليد اليسرى في الأكل والكتابة، ومعلمة “الدين”  كانت تُخيفها وتقول لها أنها ستدخل النار إن لم تكتب بيدها اليمنى وهذا خطأ.

 

© 2024 Artisita Magazine. All Rights Reserved.